أخبار التكنولوجيا والعلوم

“تسلا” تعتمد أنظمة أمنية مشددة لمنع اختراق سياراتها الكهربائية

“تسلا” تعتمد أنظمة أمنية مشددة لمنع اختراق سياراتها الكهربائية

النبأ اليمني | متابعات

بدأت شركة ”تسلا“ الأمريكية العملاقة لصناعة السيارات الكهربائية، رسمياً دعم نظام ”المصادقة الثنائية“ في تطبيق سياراتها، وأصبحت حسابات الشركة حالياً مؤمنة باستخدام هذه التقنية، ما يمنح مالكي السيارات الجديدة حماية أكبر لخدماتها المتصلة بالإنترنت.

وذكر موقع ”إلكتريك“ أن الاتصال المتزايد في المركبات جعلها أكثر عرضة للقرصنة في السنوات الأخيرة، ولا توجد مركبة متصلة على الطريق اليوم أكثر من سيارات ”تسلا“.

وكان إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي للشركة، قد قال، في وقت سابق، إنه إلى جانب سلامة السيارة وأمنها، فإن الأمن السيبراني يمثل أولوية بالنسبة لشركته.

وبعد أن تمكن عدد قليل من الأشخاص من استغلال نقاط الضعف الأمنية في سيارات ”تسلا“، قال ماسك إن ”منع أي اختراق على مستوى الأسطول هو الأولوية الأمنية القصوى لشركتنا“.

وتشير صفحة دعم في موقع تسلا على الويب، توضح كيفية إعداد الميزة، إلى أنه يمكن استخدام أي تطبيقات للمصادقة تابعة لجهات خارجية لتوفير رموز المرور، ولا يوجد ذكر لدعم رموز المصادقة الثنائية عبر الرسائل النصية القصيرة SMS ذات الأمان الأقل.

وتجمع المصادقة الثنائية، المعروفة أيضا باسم التحقق بخطوتين، شيئا يعرفه المستخدم، مثل: كلمة المرور، مع شيء في متناول يده، مثل: الهاتف.

وتعد هذه طريقة للتحقق من أن صاحب الحساب الحقيقي، أو مالك السيارة، يقوم بتسجيل الدخول وليس متسللا.

وتعتمد بعض مواقع الويب على هذه الميزة عن طريق إرسال رمز إلى المستخدم عبر رسالة نصية، لكن يمكن للقراصنة اعتراضها، وهناك طريقة أكثر أمانا لفعل ذلك وهي إرسال رمز عبر تطبيق محمول، وذلك يطلق عليه غالبا المصادقة، وهو الذي يفضله خبراء الأمان.

ويُعتقد أن تعزيز الأمان في تطبيق تسلا للأجهزة المحمولة يعد أمرا ملحا على نحو خاص، ويُعد تطبيق تسلا أداة مهمة لمالكي السيارات، إذ يمنحهم التحكم في العديد من الوظائف في سياراتهم.

وعند تمكين البلوتوث، يتيح تطبيق تسلا للسائقين استخدام هواتفهم كمفتاح لطرز سيارات تسلا الأحدث. ويتيح التطبيق أيضا للمستخدم قفل وفتح الأبواب والصندوق عن بعد، وتشغيل نظام التدفئة، والتهوية، وتكييف الهواء، ومراقبة الشحن والتحكم فيه، وتحديد موقع السيارة وجدولة الخدمة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: