الأخبار الدولية

أذربيجان.. مقتل 12 شخصا وجرح أكثر من 40 بعد إطلاق صاروخ على كنجة

أذربيجان.. مقتل 12 شخصا وجرح أكثر من 40 بعد إطلاق صاروخ على كنجة

النبأ اليمني | متابعات

أعلن مكتب المدعي العام الأذربيجاني مقتل 12 شخصا وجرح أكثر من أربعين آخرين صباح اليوم السبت بعد إطلاق صاروخ على كنجه ثاني أكبر مدن البلاد.

وقال المصدر نفسه إن الضربة أصابت عددا من المباني في منطقة سكنية في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة، ما يؤدي إلى تصاعد النزاع المسلح بين أذربيجان والقوات الانفصالية الأرمنية في إقليم ناغورني قره باغ.

هذا و كشف مسؤول أذربيجاني، فجر السبت، عن أن أرمينيا استخدمت في هجومها الذي شنته ليل الجمعة، على مدينة “كنجة” ثاني أكبر مدينة بأذربيجان، صواريخ باليستية من نوع سكود “إلبروس”.

جاء ذلك في تغريدة نشرها حكمت حاجييف، نائب الرئيس الأذربيجاني، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وقال حاجييف في تغريدته “لقد استخدمت أرمينيا صواريخًا باليستية من نوع سكود (إلبروس) في قصفها على مدينة كجنة”، مشيرًا إلى أنهم توصلوا إلى هذه المعلومة من خلال أجزاء من تلك الصواريخ تم العثور عليها بمكان القصف.

وشدد على أن “استهداف المدنيين بصواريخ سكود، أمر يدل على عقلية لا أخلاقية انفصامية تتمتع بها إدارة بريفان”.

وتابع حاجييف مؤكدًا أن “اتجاه أرمينيا لاستهداف المدنيين جاء بسبب الخسائر التي تتكبدها في ساحة المعركة، وهذا إن دل عل شيء فإنما يدل على عجزها”، مشددًا على أن “هجوم كنجة كان متعمدًا”.

ومنذ التوصل إلى هدنة “إنسانية” في 10 تشرين الأول/أكتوبر في موسكو كان يُفترض أن تسمح بتبادل جثث الجنود والأسرى، ظل الوضع هادئا في ستيباناكيرت حتى يوم الخميس.

واستمر القتال في أماكن أخرى على الجبهة، وتبادلت أذربيجان وأرمينيا الاتهامات بخرق الهدنة وباستهداف مناطق مدنية.

وتقدَّمَ الجنود الأذربيجانيون شمال وجنوب خط الجبهة، واتخذوا مواقع لهم في قره باغ وفي منطقتين كانتا تحت السيطرة الأرمينية منذ نهاية الحرب الأولى في عام 1994.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية أرتسرون هوفهانيسيان الجمعة إن القوات الأذربيجانية انتقلت إلى “هجوم واسع النطاق” بعد عملية “قصف مطوّل” في شمال وغرب ناغورني قره باغ. وأضاف أن الجيش الأرميني صد هذه الهجمات في الشمال بينما تواصلت “المعارك الضارية” في الجنوب.

وقال الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف الجمعة إن باكو سيطرت على ثلاث قرى في منطقة خوجافيند.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: