أخبار اليمنالأخبار الدوليةالأخبار المحلية

تحركات دولية لإلغاء الحوثيين من قائمة الإرهاب والأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية وتهدد بتراجع عملية السلام في اليمن

النبأ اليمني ـ تقرير ـ متابعات

شكل قرار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو صدمة كبيرة للمنظمات الدولية والإنسانية على السواء في ظل النتائج الكارثية على الوضع الإنساني في اليمن وما سيترتب على ذلك القرار من تبعات سوف تضاعف من المعاناة للمدنيين في اليمن لا سيما في ظل انقطاع الرواتب وانعدام الدخل للمواطن البسيط .

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث اليوم الخميس في إحاطته لمجلس الأمن , واشنطن للعدول عن قرار تنصيف ( الحوثيين ) منظمة إرهابية أجنبية محذرا من تأثير مخيف على جميع اطراف الصراع .

وقال البريطاني غريفيث ان ذلك القرار سينعكس سلبا على جهود السلام والاوضاع الانسانية في البلاد مشددا في الوقت ذاته على ضرورة استئناف العملية السياسية في الأزمة اليمنية في أسرع وقت .

واعترف المبعوث الأممي ، بأن المفاوضات حول الإعلان المشترك صعبة للغاية، مقترحا تقسيمها إلى أجزاء سواء السياسية أو الإنسانية أو العسكرية.

وذهب دبلوماسيين في العاصمة الامريكية واشنطن إلى أن القرار يندرج ضمن المناكفات السياسية بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي لا سيما عقب الخسارة الكبيرة التي مني بها الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية وتمكن الحزب الديمقراطي من الحصول على الأغلبية في الكونغرس ومجلس النواب وتفرده عقب تولي الرئيس المنتخب جو بايدن في السيطرة على القرار السياسي لامريكا .

واعتبر الدكتور نبيل خوري نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الامريكية الأسبق في اليمن بأن قرار الخارجية الامريكية يندرج ضمن التكتيكات السياسية لخلط الأوراق على الرئيس بايدن قبل أيام من دخوله البيت الأبيض .

إلى ذلك يرى مراقبون للشأن اليمني بأن الجهود التي بذلتها الأمم المتحدة في محاولة للتوصل إلى عملية سلام وإنهاء الحرب والصراع المسلح في اليمن سينعكس سلبا على تلك الجهود بالقدر الذي سيعقد ذلك الأمور ويضاعف من صعوبة إنهاء الحرب في اليمن وإحلال السلام .

إلى ذلك أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الخميس عن مخاوفها من تفاقم الوضع الإنساني للشعب اليمني جراء تصنيف وزارة الخارجية الامريكية لجماعة الحوثي ” أنصار الله ” منظمة إرهابية .

وقال مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر دومينيك ستيلهارت لـ “رويترز” ، إنها تخشى أن يؤدي تصنيف الولايات المتحدة للحوثيين في اليمن كمنظمة إرهابية إلى “تأثير مخيف” على إيصال المساعدات الحيوية للمدنيين المرضى والجياع.

وأضاف دومينيك ستيلهارت إن الوكالة المستقلة حثت الدول التي تفرض مثل هذه الإجراءات على النظر في “عمليات اقتطاع إنسانية” للتخفيف من أي تأثير سلبي على السكان وعلى المساعدات المحايدة.

وقال ستيلهارت أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تشعر بقلق متزايد إزاء الوضع الإنساني في اليمن – حيث تجري ثاني أكبر عملياتها على مستوى العالم – كما تخشى أن تؤثر الأمراض المعدية والجوع وارتفاع أسعار الغذاء على المدنيين.

وتابع ” اللجنة الدولية للصليب الأحمر قلقة على وجه الخصوص بشأن” التأثير المروع “الذي قد يحدثه التصنيف على العمل الإنساني ، مما يؤدي إلى إعاقته أو تأخيره

وأكد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك سيدعو الولايات المتحدة للتراجع عن قرارها تصنيف جماعة ” الحوثي ” اليمنية تنظيما إرهابيا.

ونقلت وكالة رويترز إنها اطلعت على نص مداخلة لوكوك أمام مجلس الأمن الدولي المقررة يوم الخميس 14 يناير وحسب ” رويترز” فإن لوكوك سيحذر من أن القرار الأمريكي قد يؤدي إلى “مجاعة على نطاق غير مسبوق منذ حوالي 40 عاما” في اليمن.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: