أخبار اليمنالأخبار المحلية

رئيس مجلس النواب يرد على تهديدات “الانتقالي” بكلمة واحدة تشعل مواقع التواصل (صور)

رئيس مجلس النواب يرد على تهديدات “الانتقالي” بكلمة واحدة تشعل مواقع التواصل (صور)

النبأ اليمني ـ متابعات

رد رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني على تهديدات وتحريض ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للامارات، ضد استئناف جلسات المجلس في مدينة سيئون محافظة حضرموت، بكلمة واحدة، تصف احمد بن بريك ومجلسه “الانتقالي”، سرعان ما انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم.

ونقل موقع “الاول برس” عن مصادر مقربة من الشيخ سلطان البركاني، الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام، في صفوف الشرعية، رده على وعيد رئيس ما يسمى “الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي” احمد بن بريك بقوله: “ما عليكم من هذا المفصع المزقرع بلا بريك”. وأردف: نحن الشرعية اليمنية وعلى اراضي الجمهورية اليمنية، فأين هم”.

مضيفة أن الشيخ البركاني رد على القادة الجنوبيين الذين يطلقون التهديدات بأنهم “مجرد ظاهرة صوتية لا تأثير لها في الواقع”. وقال: “نحن وهيئة رئاسة المجلس من نقرر متى واين يعقد مجلس النواب جلساته، ورغم تهديداتهم بافشال عقد الجلسة السابقة قبل فترة لكنهم خابوا وفشلوا هم، وسيعقد المجلس جلساته مهما كان التحديات”.

في المقابل، سرعان ما انتشر رد الشيخ البركاني على مواقع التواصل الاجتماعي في منشورات وبوستات تحمل صور البركاني وهيئة رئاسة البرلمان يتجولون في سيئون ويضعون احجار اساس مشاريع، ويصلون إلى المهرة، وعليها عبارة “نحن هنا .. اين هو المصقرع”. في اشارة إلى احمد بن بريك و”المجلس الانتقالي”.

بالتزامن وصل سلطان البركاني، السبت، إلى محافظة المهرة برفقة نائبه المهندس محسن باصره، بعد أيام من وصوله إلى سيئون وزيارته مدينة المكلا، وتفقد احوال المواطنين ووضع احجار اساس مشاريع تنموية، وكان في استقباله محافظ المهرة وقيادات المحافظة الادارية والعسكرية والامنية، حسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

وجدد ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” على لسان رئيس جمعيته احمد بن بريك، تهديداته في تغريدات على “تويتر” قائلا:” يا حكومة و يانواب الشرعية ومعكم المرتزقه المحافظ وشلته جالسين عندنا لتجلدوا الشعب الحضرمي المسالم وبالقوة حبني بالغصب“. مردفا:” تبغون نرويكم العين الحمراء( الصميل) وباتجيبوها شرده الى عند اسيادكم” حد وصفه.

ليعود في تغريدة أخرى نشرها على حسابه الرسمي بموقع “تويتر” مساء السبت، قائلا:” ابناء المهرة الشجعان لا يقلوا شجاعة عن بقية المحافظات الجنوبية ، ونعم برجال وحراير المهرة، سيرفضون فضلات الحكومه الشرعيه ومجلس النواب المنتهية صلاحيته منذ عشر سنوات“. حد تعبيره، في وقت لا يملك “الانتقالي” اي شرعية قانونية.

وكان رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، طالب أبناء حضرموت في اول تصريح له لدى وصوله مطار سيئون الدولي، الثلاثاء، بـ “الحفاظ على المشاريع، وتجنب الذهاب إلى المجهول وعدم المغامرة”. في اشارة إلى تصعيد ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” للفوضى وخطاب التحريض المناطقي والانفصالي، وتباعاته.

متجاهلا تحريض “الانتقالي” ضد عقد اجتماعات هيئة رئاسة البرلمان في سيئون، بقوله أثناء تجواله مع نائبيه المهندس محسن باصره ومحمد الشدادي وقيادة السلطة المحلية في سيئون: إن على أبناء حضرموت “بناء المستقبل بما هو منطقي وموضوعي، والذي سيؤدي بالنهاية إلى تحقيق الازدهار في ربوع البلاد”، وفقا لوكالة سبأ.

وسبق أن أعلن مجلس النواب عن استئناف جلساته عقب إجازة عيد الأضحى المبارك، وذلك بعد نحو عامين على تعثر عقد جلساته في العاصمة المؤقتة عدن، بفعل رفض ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” ومنعه بقوة سلاح عناصره الحكومة والبرلمان من ممارسة اعمالهما وتأدية واجباتهما في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة.

في السياق، استنفر “المجلس الإنتقالي الجنوبي”، الثلاثاء، إثر وصول هيئة رئاسة مجلس النواب الى مطار سيئون الدولي، وعقد رئيس المجلس عيدروس الزبيدي اجتماعا موسعا لقيادات مليشياته، كُرس لمناقشة ما وصف بـ “الاجراءات الامنية في عدن”. ما اعتبر مؤشراً على استنفار المجلس لجولة تصعيد جديدة مع الشرعية.

يأتي هذه الاستنفار لقيادات عناصر “المجلس الانتقالي”، عقب ايام على تهديد رئيس “الجمعية الوطنية” للمجلس أحمد سعيد بن بريك بالتصعيد ومنع انعقاد جلسات مجلس النواب في مدينة سيئون، واطلاقه تصريحات على “تويتر”، بأنه “سنزلزل الوادي وسيئون تحت اقدام الاقزام ممن باعوا مأرب ويريدون أن يشرعنوا انفسهم في ارض الجنوب“.

وأضاف، احمد بن بريك، وهو محافظ سابق لمحافظة حضرموت، مخاطبا الشرعية اليمنية ومجلس النواب اليمني والحكومة، قائلا: اذهبوا للجحيم انتم وشرعيتكم.. لا لعقد اي اجتماعات مجلس النواب او الحكومة.. النصر للجنوب وللمجلس الانتقالي”. متجاهلا حفاوة استقبال هيئة رئاسة البرلمان من مرجعيات حلف ومؤتمر حضرموت.

يشار إلى أن زيارة هيئة رئاسة البرلمان لمدينة سيئون، الاولى منذ شهدت عقد البرلمان جلسة وحيدة في ابريل 2019، انتخب خلالها الأعضاء هيئة رئاسة جديدة وأقروا الموازنة المالية الوحيدة المقدمة من الحكومة منذ انقلاب الحوثي عام 2014م. ويؤكد أعضاء مجلس النواب عزمهم على استئناف عقد جلساتهم بشكل دائم.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: