أخبار اليمنالأخبار المحلية

معلومات سرية وخطيرة بيد الحوثيين تفشل تنفيذ خطة طارق صالح العسكرية وتهدد القوات المشتركة في الساحل الغربي

معلومات سرية وخطيرة بيد الحوثيين تفشل تنفيذ خطة طارق صالح العسكرية وتهدد القوات المشتركة في الساحل الغربي

النبأ اليمني ـ متابعات

كشف مصدر عسكري مطلع لموقع “الميدان اليمني” إن معلومات استخباراتية ووثائق سرية وخرائط عسكرية حساسة، تتعلق بالخطة العسكرية لتقدم القوات المشتركة في محافظتي تعز و إب، قد حصل عليها الحوثيون قبل الأيام الأولى لاندلاع المعركة.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لدواعي أمنية، في تصريح خاص لـ”الميدان اليمني”، إن قيادات عسكرية في القوات المشتركة سربت معلومات استخباراتية ووثائق سرية وخرائط عسكرية في غاية الخطورة والسرية لقيادات حوثية حول مخطط طارق صالح وتحركات القوات المشتركة خلال المرحلة القادمة.

وأضاف المصدر أن قيادي في محور تعز أفشى معلومات للحوثيين حول نية طارق صالح السيطرة على محافظتي تعز و إب.

وفي سياق متصل أكدت مصادر استخباراتية خاصة لـ”الميدان اليمني”، أن قيادات عسكرية رفيعة لم تسمها المصادر أوعزت لقيادي عسكري كبير في محور تعز بتسريب المعلومات والخرائط للحوثيين، بعد أن حصل عليها المحور أثناء فترة المشاورات والمفاوضات مع طارق صالح لتنسيق العملية.

وأضافت المصادر أن تلك المعلومات لم تكن كافية للاستخبارات التابعة للحوثيين وهو ما دفعها للبحث عن بقية تفاصيل الخطة، والتي تأكد لنا انها حصلت عليها بشكل تفصيلي ولا نستبعد ان يقوم الحوثيين بكشف تلك التفاصيل كما فعلوا مع خطة الراحل علي عبدالله صالح في كشف خطته لإسقاط صنعاء في 2017م.

وأشارت إلى أن الحوثيين تنبهوا لذلك قبل تنفيذ المهمة من قبل قوات طارق صالح والعمالقة في حادثة مشابهة لحصول الحوثيين على مخطط الرئيس السابق على عبدالله صالح قبيل انتفاضة 2 ديسمبر التي انتهت بمقتل صالح على أيدي الحوثيين.

وأشار المصدر إلى أن حصول الحوثيين على معلومات استخباراتية ووثائق سرية بهذه الأهمية قد أثّر بشكل مباشر على تحركات وخطط طارق والقوات المشتركة في الساحل الغربي وحد من تقدم قوات العمالقة في جبهات حيس والبرح وضاعف خسائرها وافقدها فرصة مباغتة العدو.

الحادثة تعيد إلى الاذهان تسريب مخطط انتفاضة 2 ديسمبر 2017 للحوثيين قبل اندلاعها، ليأتي بعدها حصول الحوثيين على معلومات ووثائق سرية حول مخطط طارق صالح وتحركات القوات المشتركة في الساحل الغربي اعتبرها مراقبون بالمؤشر الخطير الذي يؤكد وبما لا يدع مجالا للشك أن حزب المؤتمر والتشكيلات العسكرية التابعة له مخترقة بقوة من قبل الحوثيين.

وكانت مصادر في القوات المشتركة أعلنت سيطرتها على مفرق مثلث العدين الذي يبعد حوالي 15 كيلو شرق مديرية حيس.

يشار إلى أن مثلث العدين هو شريان الامداد الرئيسي لقوات الحوثي حيث يربط بين محافظتي إب والحديدة ويعتبر طريق مهم لجبل راس والجراحي والمبرز، ويمتد الى سلسله جبلية تطل على سهول تهامة.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: