أخبار الاقتصاد و الأعمالأخبار اليمن

نسب رسوم التحويلات بين عدن وصنعاء في تصاعد مع انهيار العملة وفضائح مركزي عدن

النبأ اليمني ـ متابعات

قفزت، الاربعاء، نسبة رسوم التحويلات المالية بين مناطق صنعاء وعدن مجددا بفارق كبير.

يتزامن ذلك مع انهيار العملة المحلية وتقارير الفساد الأممية في بنك عدن المركزي.

وقالت مصادر مصرفية في عدن أن رسوم التحويل من المدينة إلى صنعاء بلغت في تعاملات الساعات الماضية 42% من نسبة المبلغ المحول، متوقعة ارتفاع النسبة خلال الأيام المقبلة في ظل الانهيار المتواصل للعملة المحلية.

وكانت النسبة تراجعت إلى 10% مع وصول حكومة معين عبدالملك قبل شهر إلى العاصمة المؤقتة عدن وانخفاض مفاجئ لأسعار الصرف.

وجاء ارتفاع العمولات عشية اقتراب اسعار صرف الدولار الواحد من حاجز الـ900 ريال في عدن على الرغم من ثباته النسبي في صنعاء تحت حاجز الـ600 ريال.

كما يأتي في وقت يضغط فيه المجتمع الدولي لإقالة مجلس إدارة البنك المركزي في عدن بتهم تتعلق بالفساد والمضاربة وغسيل الأموال عقب نشر تقارير لخبراء الدوليين بشأن حجم مهول من الفساد والمضاربة التي ادرت على مسؤولين في حكومة معين عبدالملك مئات الملايين من الدولارات.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: