أخبار اليمنالأخبار المحلية

هجوم عسكري إماراتي جديد ومباغت على معسكر تابع لقوات الشرعية في هذه المحافظة (صوره)

النبأ اليمني ـ متابعات

نفذت الإمارات العربية المتحدة، هجوماً عسكريا مباغتاً وجديدا على قوات الحكومة اليمنية الشرعية، المعترف بها دوليا، وذلك من خلال إحدى العناصر التي أنشأتها وسلحتها أبو ظبي في الساحل الغربي اليمني.

وذكر مصدر عسكري خاص قبل قليل، أن مجاميع مسلحة بقيادة رائد الحبهي شنت هجوماً مباغتاً على معسكر تابع للواء الرابع مشاة في المخا، التابع للقوات الحكومية، والذي كان يعرف سابقا باسم “اللواء الثالث عمالقة”.

وقال المصدر إن هجوم تلك المجاميع المزودة بمختلف أنواع الأسلحة، جاء بتوجيه من قائد في الاستخبارات الإمارتية يدعى سعيد الكعبي، ويحمل رتبة عقيد، الى قائد ألوية العمالقة عبدالرحمن المحرمي (أبو زرعة).

وأضاف المصدر بأن قوات اللواء الرابع مشاة (الثالث عمالقة) في معسكر منطقة المحجر بالمخا، صدت الهجوم خلال أكثر من 7 ساعات من المواجهة المتواصلة، مما دفع العناصر المهاجمة إلى التراجع وفرض حصاراً خانقاً على المعسكر من جميع الاتجاهات.

وكشف المصدر نفسه، أن قائد اللواء الأول عمالقة “رائد الحبهي” الموالي للإمارات، حاول تنفيذ مخطط آخر للسيطرة على معسكر اللواء الثالث عمالقة التابع للقوات الحكومية، من خلال طلب مقابلة قيادة اللواء الرابع مشاة، للجلوس معها للحوار والتفاهم حول ما حصل.

وأوضح المصدر العسكري الخاص في اللواء الرابع مشاة (الثالث عمالقة)، أن رائد الحبهي وصل إلى بوابة معسكر اللواء قبل ساعات قليلة، وطلب السماح له بالدخول إلى المعسكر لمقابلة القيادة بحجة التفاوض والوصول الى حل يرضي الطرفين الا أن أمن الوحدة في اللواء وحراسة المعسكر رفضوا دخوله وتم طرده والمجاميع المسلحة المرافقة له، من امام بوابة المعسكر.

وأشار المصدر إلى أن سبب رفضهم دخول الحبهي، جاء بعد تلقيهم معلومات استخبارتية، وعقب مشاهدة فريق الرصد والحماية، لحشود من العناصر المسلحة، مع العديد من الآليات والاسلحة الثقيلة، وهي في وضعية الاستعداد لاقتحام المعسكر، بالتزامن مع فرضها حصارا خانقاً على المعسكر.

ولفت إلى أن رائد الحبهي لاتوجد لديه نوايا للتفاوض وحل النزاع القائم وانه يقود الحملة ضد معسكر اللواء الرابع مشاة (الثالث عمالقة) بتعليمات واشراف من أبو زرعة المحرمي قائد ألوية العمالقة، بناء على توجيهات تلقاها من العقيد الإمارتي سعيد الكعبي.

كما كشف المصدر بأن طلب الحبهي الدخول إلى المعسكر في منطقة المحجر بالمخا، كان الهدف منه السيطرة على المعسكر من الداخل والهجوم عليه من القوة التي تحاصره في الخارج.

وأكد المصدر أن مثل هذه المحاولات الفاشلة لا تزيد الوضع الا تأزماً واحتقاناً وتهدد بتفجيره.

مضيفاً بأن هناك لجنة وساطة هي المخولة بمثل هذه المطالب وقد وافقت قيادة اللواء عليها مسبقاً في بداية الأحداث والاستفزازت المفتعلة ضد اللواء من قبل الإمارات العربية المتحدة، عن طريق أبو زرعة المحرمي الذي عينته قائدا لألوية العمالقة التابعة لها.

واستغرب المصدر، الصمت المستمر من قبل رئاسة الجمهورية والحكومة الشرعية وقيادة، تجاه الهجوم الذي تتعرض له قوات اللواء الرابع مشاة، من وقت لآخر، وحصار معسكر اللواء في المحجر بالمخا، وقطع الامدادات والتموين عن مواقعه العسكرية في جبهات القتال في #الحديدة ضد جماعة الحوثي .

يأتي هذا بعد يومين فقط من تنفيذ الإمارات هجوماً مباغتاً على عدة مواقع عسكرية تابعة لقوات الحكومة الشرعية اليمنية في الساحل الغربي.

وأفاد مصدر عسكري في اللواء الثالث عمالقة (الرابع مشاة) التابع للقوات الحكومية، في تصريح خاص، أن العقيد الإماراتي سعيد الكعبي، الذي يتخذ من ميناء المخا مقراً له ولعناصر استخباراتية إماراتية وإسرائيلية، تحت ستار العمل الإنساني، أصدر توجيها لقائد قوات ألوية العمالقة، عبدالرحمن المحرمي (أبو زرعة)، بإقتحام مواقع عسكرية تتمركز فيها وحدات من اللواء الثالث عمالقة وتتخذ منها مؤخرة عسكرية للواء، شرقي مدينة المخا.

وقال المصدر، أن القوات المهاجمة بتوجيه ودعم إماراتي، استخدمت أسلحة ثقيلة خلال محاصرتها وسيطرتها على مواقع اللواء الثالث عمالقة. مردفاً بأنه لولا توقف القوة المدافعة عن مواقعها، عن صد الهجوم لوقعت مجزرة كبيرة في صفوف الجانبين.

وكشف عن تلقي قيادة اللواء الثالث عمالقة (الرابع مشاة) توجيهات عليا بالانسحاب من مواقع عسكرية تتمركز فيها عدة وحدات من اللواء، في مديرية المخا، تجنباً لما يحاك من وراء الهجوم من مؤامرة خطيرة، تستهدف اليمن، أرضاً وبحراً وجواً وانساناً. حسب المصدر.

وأضاف المصدر، في تصريحات صحفية سابقة، أن قيادة اللواء الثالث عمالقة، رفعت بتقرير تفصيلي عبر مذكرة رسمية، إلى رئيس الجمهورية وقيادة التحالف، بما جرى من قبل القوات الموالية للإمارات بأوامر العقيد الإمارتي سعيد الكعبي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: