الصحة والمجتمع

التهاب قرنية العين : الأسباب والأعراض والعلاج

التهاب قرنية العين : هو التهاب يصيب الجزء الأمامي للعين، يرافقه ألم شديد وضعف في النظر و هو حالة مَرَضِيَّة تصيب قرنية العين في الجزء الأمامي من العين ، والذي يؤدي بدوره إلى التهابها وهذه الحالة المرضية تكون مصحوبة بألم متوسط إلى حاد و ضعف في البصر و رهاب الضوء و احمرار العين و شعور بوجود أجسام غريبة في العين .

النبأ اليمني | الصحة والمجتمع :

يقول العالم العربي الشهير إبن النفيس عندما وصف قرنية العين :

” إنّها مُؤلَّفة من أربع طبقات، وإنّها شفّافة أي لا تحتوي على عروق دمويّة؛ لئلّا يتغيَّر إشفافها ”

وهنا يثار التساؤل عن أعراض وأسباب التهاب القرنية وكيف يتم علاجها و الوقاية منها؟

سيتم الإجابة على الكثير من التساؤلات في مقالة اليوم من خلال المحاور التالية :

  • ما هي القرنية ؟
  • ما هي أعراض التهاب القرنية؟
  • ما هي أسباب التهاب القرنية؟
  • ما الذي قد يؤدي اليه التهاب القرنية ؟
  • ماهي وسائل العلاج من هذه الإلتهابات ؟

أولاً: ما هي قرنية العين ؟

رسم بياني لمكونات العين
رسم بياني لتكوينات العين


تبلغ سماكة القرنية حوالى نصف ملم وتتألف من 5 طبقات من الخلايا.

و الطبقة الأولى من القرنية هي التي تصاب بالعدوى (التهاب القرنية السطحي).

حيث إنها تحتوي على ألياف عصبية أكثر بحوالى 60 مرة من الأسنان، لذا فإنها حساسة تجاه الألم أكثر بكثير من الاسنان!

ثانياً: ما هي أعراض التهاب قرنية العين؟

 العلامات الأولى للالتهاب قرنية العين
قرنية العين

بعض العلامات الأولى للالتهاب قرنية العين هي كالتالي:

• الألم.
• تدميع العين .
• صعوبات في تحمّل الضوء.
• واحيانا يكون هناك احمرار العينين.
• وفي حالة التهاب القرنية العميق هناك احتمال في انخفاض مستوى الرؤية.
وعلاوةً على ذلك، فإنَّ الألم الشديد الذي يحفّز الشخص على زيارة طبيب العيون، قد يقود إلى أنّ ارتداء العدسات اللاصقة يصبح مستحيلًا. ولكن عموماً…فالغالبية العظمى من التهابات القرنية تُشفى بسرعة من دون عقبات.

ثالثاً: ما هي أسباب التهاب قرنية العين؟

تنضيف العدسات اللاصقة بالمنتجات والمحاليل المعقمة التي تصنّعها الشركة
تنظيف العدسات اللاصقة

غالباً فالعدوى هي سبب الإصابه بالتهاب القرنية. وهناك عدة أسباب منها :

  • التهاب القرنية الأميبي: يعد أخطر عدوى تصيب القرنية و تنتقل عادة بواسطة العدسات اللاصقة.
  • التهاب القرنية الجرثومي: حين تفرز الزائفة الزنجارية أنزيمات تقضي على القرنية.
  • التهاب القرنية الفطري
  • التهاب القرنية الفيروسي ويسببه فيروس الهربس البسيط أوالهربس العصبي
  • التهاب القرنية الناتج عن كلابية الذنب : تنتقل العدوى به بواسطة لدغة ذبابة سوداء، تتواجد هذه الذبابة في أفريقيا عند الأنهار لذلك يسمى هذا المرض مرض عمى النهر
  • التهاب القرنية الشوكميبي : بسبب اميبيا من جنس من الطلائعيات تتواجد في المياه وقد تصيب مستخدمي العدسات اللاصقة عند ارتدائها لفترات أطول من الموصى بها، أو استخدام محلول عدسات غير معقم أو عدم تخزين العدسات بالشكل الملائم أو تنظيفها بمياه الصنبور

أو في الحالات الأكثر ندرة نتيجةَ تلقي صدمة جسدية على العين (خدوش أو أشياء تصطدم بسطح العين ).
وفي حالات نادرة قد يكون السبب طفيليًّا مثل الأميبا. ويتم التقاط هذه الطفيليات عندما يتم تنظيف العدسات اللاصقة بواسطة ماء الصنبور، بدلًا من غسلها بالمنتجات والمحاليل المعقمة التي تصنّعها الشركة. وفي أحيان كثيرة فإنَّ التهاب القرنية الأميبي قد يسبب حالات يصعب التخلص منه.

رابعاً: ما الذي قد يؤدي اليه التهاب قرنية العين ؟

الاعراض التي تظهر في من تصيبه التهابات في قرنية العين
التهابات القرنية

بعض الالتهابات يمكن أن تؤدي إلى ندبة في القرنية وبالتالي الحد من قوة الإبصار

والبعض الآخر من هذه الالتهابات يمكن أن يؤدي إلى انثقاب في القرنية وانتقال الالتهاب إلى داخل العين ، وبالتالي فقدان العين ولكن باستخدام العلاج والعناية الطبية المناسبة، تكون هذه الالتهابات قابلة للعلاج بدون فقدان للبصر طويل الأمد .

خامساً: كيف يمكن العلاج من إلتهابات قرنية العين ؟

المناظير الحديثة التي يمكن بواسطتها فحص العين حينما يصيبها اي خلل في وضائفها الحيوية
الوسائل الطبية الحديثة لفحص العينين

من خلال استشارة الطبيب على الفور وعدم الالتجاء الى اي وسائل علاجية إلا من خلال ذوي الخبرة لان علاج التهاب القرنية يعتمد على المسبب لها (الذي كان سبباً في الالتهابات) وذلك باستخدام :

  • مضاد الفيروسات
  • قطرة للعين : محلول ليفوفلوكساسين، غاتيفلوكساسين، أوفلو كساسين

وينبغي تجنب استخدام الكورتيزون الذي يؤدي إلى تقرح القرنية وثقبها.

فمثلًا التهاب القرنية المعدي يمكن أن ينشر بسرعة؛ ولذلك يتطلب علاج سريع وعاجل بالمضادات الحيوية، والعلاج بالمضادات للجراثيم، ومضادات للفطريات، أو العلاج المضاد للفيروسات للقضاء على مسبب المرض.

أما بالنسبة لمستخدمي العدسات اللاصقة، فإنهم ينصحون بتوقف استخدامها وبتغيير العدسات اللاصقة الملوثة وحافظاتها. لا ينصح بالتخلص من العدسات اللاصقة وحافظاتها الملوثة بشكل كامل؛ لأنه يمكن أن تستخدم في التعرف على مسبب المرض).

لذا من الأفضل استشارة طبيب العيون على الفور.

شاهد أيضاً : مواضيع أخرى في مجال الصحة من هنا .


للأشتراك في الأخبار ليصلك كل جديد :

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: