أخبار اليمنالأخبار المحلية

تنديداً بالإساءات للنبي والإسلام..محتجون غاضبون بتعز يحرقون صور ماكرون وعلم فرنسا

تنديداً بالإساءات للنبي والإسلام..محتجون غاضبون بتعز يحرقون صور ماكرون وعلم فرنسا

النبأ اليمني | متابعات

نظم العشرات، يوم الاحد، وقفة احتجاجية بمدينة تعز، للتنديد بـ”إساءات” الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للإسلام والنبي محمد.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها “إلا رسول الله”، و “لا خير في أمة يسب نبيها ولا تغضب”، و”قاطعوا المنتجات الفرنسية”.

وردد الشباب المشاركون في الوقفة، هتافات ضد فرنسا ورئيسها، كما رددوا شعارات ضد جماعة الحوثيين وجرائمها بحق اليمنيين تحت مسمى الاحتفال بالمولد النبوي.

وأحرق المحتجون، العلم الفرنسي وصور الرئيس ماكرون، تعبيراً عن الغضب من الإساءات للرسول والدين الإسلامي.

والأربعاء، قال ماكرون، في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” (المسيئة للإسلام والنبي محمد)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وإضافة إلى الرسوم المسيئة، تشهد فرنسا، مؤخرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين تستهدف الإسلام والمسلمين، عقب حادثة قتل مدرس في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، على يد مواطن فرنسي غضب من قيام الأخير بعرض رسومات كاريكاتورية على طلابه “مسيئة” للنبي محمد، بدعوى حرية التعبير.

واستنكرت العديد من الهيئات الإسلامية حادثة قتل المدرس، لكنها شددت على أن ذلك لا يمكن أن ينفصل عن إدانة تصرفه المتعلق بعرض الرسوم “المسيئة” للنبي.

وشهدت عدة بلدان إسلامية وعربية احتجاجات منددة بالإساءات الفرنسية للإسلام والنبي، واتخذت عدة حكومات عربية وإسلامية إجراءات دبلوماسية وبعثت مذكرات احتجاج رسمية ترفض تطاول الرئيس الفرنسي وإساءته للنبي، معتبرة ذلك تشجيع للكراهية بين الاديان.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: